موكب السيدة رقية (عليها السلام)
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الكربلائي
Admin
avatar

المساهمات : 244
تاريخ التسجيل : 09/11/2011

مُساهمةموضوع: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 8:54 pm

ان الحياة من الطفولتي تبتدي ولكن الانسان معروف بالقبر ينتهي
فعسى ان اكسب رضاة الله خالقي لكي افوز بجنان الباري وعزتي
فأرجو من الله مغفرتا تسدلي وتسكنني الفردوس افضل ما ارتجي
فمن اراد سكينة الروح وقلبهي فاليتقي الله حقا مهتدي
فهذا كتاب الله تنزيل هدى على محمد وأل بيتهي
فجعلني الله من محبي محمدا وتجعلني في ال بيتهي اقتدي
شعر سيف الكربلائي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mrqyh.alafdal.net
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 8:57 pm

طوايا نظامي في الزمان لها نشر * يعطرها من طيب ذكراكم نشر
مطالعها تحكي النجوم طوالعا * فأخلاقها زهر وأنوارها زهر
عرائس تجلي حين تجلي قلوبنا * أكاليلها در وتيجانها تبر
حسان لها حسان بالفضل شاهد * على وجهها تبر يزان بها التبر
أنظمها نظم اللئالي وأسهر الليالي * ليحيى لي بها وبكم ذكر
فيا ساكني أرض الطفوف عليكم * سلام محب ما له عنكم صبر
نشرت دواوين الثنا بعد طيها * وفي كل طرس من مديحي لكم سطر
فطابق شعري فيكم دمع ناظري * فمبيض ذا نظم ومحمر ذا نثر
فلا تتهموني بالسلو فإنما * مواعيد سلواني وحقكم الحشر
فذلي بكم عز وفقري بكم غنى * وعسري بكم يسر وكسري بكم جبر
ترق بروق السحب لي من دياركم * فينهل من دمعي لبارقها القطر
فعيناي كالخنساء تجري دموعها * وقلبي شديد في محبتكم صخر
وقفت على الدار التي كنتم بها * فمغناكم من بعد معناكم فقر
وقد درست منها الدروس وطالما * بها درس العلم الآلهي والذكر
وسالت عليها من دموعي سحائب * إلى أن تروى البان بالدمع والسدر
فراق فراق الروح لي بعد بعدكم * ودار برسم الدار في خاطري الفكر
وقد أقلعت عنها السحاب ولم يجد * ولا در من بعد الحسين لها در
إمام الهدى سبط النبوة والد الأئمة * رب النهي مولى له الأمر
إمام أبوه المرتضى علم الهدى * وصي رسول الله والصنو والصهر
إمام بكته الإنس والجن والسما * ووحش الفلا والطير والبر والبحر
له القبة البيضاء بالطف لم تزل * تطوف بها طوعا ملائكة غر
وفيه رسول الله قال وقوله * صحيح صريح ليس في ذلكم نكر
: حبي بثلاث ما أحاط بمثلها * ولي فمن زيد هناك ومن عمرو؟
له تربة فيها الشفاء وقبة * يجاب بها الداعي إذا مسه الضر
وذرية ذرية منه تسعة * أئمة حق لا ثمان ولا عشر
أيقتل ظمآنا حسين بكربلا * وفي كل عضو من أنامله بحر؟
ووالده الساقي على الحوض في غد * وفاطمة ماء الفرات لها مهر
فوالهف نفسي للحسين وما جنى * عليه غداة الطف في حربه الشمر
رماه بجيش كالظلام قسيه الأهلة * والخرصان أنجمه الزهر
لراياتهم نصب وأسيافهم جزم * وللنقع رفع والرماح لها جر
تجمع فيها من طغاة أمية * عصابة غدر لا يقوم لها عذر
وأرسلها الطاغي يزيد ليملك ال‍ - عراق وما أغنته شام ولا مصر
وشد لهم أزرا سليل زيادها * فحل به من شد أزرهم الوزر
وأمر فيهم نجل سعد لنحسه * فما طال في الري اللعين له عمر
فلما التقى الجمعان في أرض كربلا * تباعد فعل الخير واقترب الشر
فحاطوا به في عشر شهر محرم * وبيض المواضي في الأكف لها شمر
فقام الفتى لما تشاجرت القنا * وصال وقد أودى بمهج ته الحر
وجال بطرف في المجال كأنه * دجى الليل في لألآء غرته الفجر
له أربع للريح فيهن أربع * لقد زانه كرو ما شأنه الفر
ففرق جمع القوم حتى كأنهم * طيور بغاث شت شملهم الصقر
فأذكرهم ليل الهرير فاجمع الكلاب * على الليث الهزبر وقد هروا
هناك فدته الصالحون بأنفس * يضاعف في يوم الحساب لها الأجر
وحادوا عن الكفار طوعا لنصره * وجاد له بالنفس من سعده الحر
ومدوا إليه ذبلا سمهرية * لطول حياة السبط في مدها جزر
فغادره في مارق الحرب مارق * بسهم لنحر السبط من وقعه نحر
فمال عن الطرف الجواد أخو الندى * الجواد قتيلا حوله يصهل المهر
سنان سنان خارق منه في الحشا * وصارم شمر في الوريد له شمر
تجر عليه العاصفات ذيولها * ومن نسج أيدي الصافنات له طمر
فرجت له السبع الطباق وزلزلت * رواسي جبال الأرض والتطم البحر
فيا لك مقتولا بكته السما دما * فمغبر وجه الأرض بالدم محمر
ملابسه في الحرب حمر من الدما * وهن غداة الحشر من سندس خضر
ولهفي لزين العابدين وقد سرى * أسيرا عليلا لا يفك له أسر
وآل رسول الله تسبى نسائهم * ومن حولهن الستر يهتك والخدر
سبايا بأكوار المطايا حواسرا * يلاحظهن العبد في الناس والحر
ورملة في ظل القصور مصونة * يناط على أقراطها الدر والتبر
فويل يزيد من عذاب جهنم * إذا أقبلت في الحشر فاطمة الطهر
ملابسها ثوب من السم أسود * وآخر قان من دم السبط محمر
تنادي وأبصار الأنام شواخص * وفي كل قلب من مهابتها ذعر
وتشكو إلى الله العلي وصوتها * علي ومولانا علي لها ظهر
فلا ينطق الطاغي يزيد بما جنى * وأنى له عذر ومن شأنه الغدر؟
فيؤخذ منه بالقصاص فيحرم النعيم * ويخلى في الجحيم له قصر
ويشدو له الشادي فيطر به الغنا * ويسكب في الكاس النضار له خمر
فذاك الغنا في البعث تصحيفه العنا * وتصحيف ذاك الخمر في قلبه الجمر
أيقرع جهلا ثغر سبط محمد * وصاحب ذاك الثغر يحمى به الثغر؟
فليس لأخذ الثار إلا خليفة * يكون لكسر الدين من عدله جبر
تحف به الأملاك من كل جانب * ويقدمه الاقبال والعز والنصر
عوامله في الدار عين شوارع * وحاجبه عيسى وناظره الخضر
تظلله حقا عمامة جده * إذا ما ملوك الصيد ظللها الجبر
محيط على علم النبوة صدره * فطوبى لعلم ضمه ذلك الصدر
هو ابن الإمام العسكري محمد التقي * النقي الطاهر العلم الحبر
سليل علي الهادي ونجل محمد الجواد ومن في أرض طوس له قبر
علي الرضا وهو ابن موسى الذي قضى * ففاح على بغداد من نشره عطر
وصادق وعد إنه نجل صادق * إمام به في العلم يفتخر الفخر
وبهجة مولانا الإمام محمد * إمام لعلم الأنبياء له بقر
سلالة زين العابدين الذي بكى * فمن دمعه يبس الأعاشيب مخضر
سليل حسين الفاطمي وحي در الوصي * فمن طهر نمى ذلك الطهر
له الحسن المسموم عم فحبذا الإمام * الذي عم الورى جوده الغمر
سمي رسول الله وارث علمه * إمام على آبائه نزل الذكر
هم النور نور الله جل جلاله * هم التين والزيتون والشفع والوتر
مهابط وحي الله خزان علمه * ميامين في أبياتهم نزل الذكر
وأسمائهم مكتوبة فوق عرشه * ومكنونة من قبل أن يخلق الذر
ولولاهم لم يخلق الله آدما * ولا كان زيد في الأنام ولا عمرو
ولا سطحت أرض ولا رفعت سما * ولا طلعت شمس ولا أشرق البدر
ونوح به في الفلك لما دعا نجا * وغيض به طوفانه وقضى الأمر
ولولاهم نار الخليل لما غدت * سلاما وبردا وانطفى ذلك الجمر
ولولاهم يعقوب ما زال حزنه * ولا كان عن أيوب ينكشف الضر
ولان لداود الحديد بسرهم * فقدر في سرد يحير به الفكر
ولما سليمان البساط به سرى * أسيلت له عين يفيض له القطر
وسخرت الريح الرخاء بأمره * فغدوتها شهر وروحتها شهر
وهم سر موسى والعصا عندما عصى * أوامره فرعون والتقف السحر
ولولاهم ما كان عيسى بن مريم * لعازر من طي اللحود له نشر
سرى سرهم في الكائنات وفضلهم * وكل نبي فيه من سرهم سر
علا بهم قدري وفخري بهم غلا * ولولاهم ما كان في الناس لي ذكر
مصابكم يا آل طه! مصيبة * ورزء على الاسلام أحدثه الكفر
سأندبكم يا عدتي عند شدتي * وأبكيكم حزنا إذا أقبل العشر
عرائس فكر الصالح بن عرندس * قبولكم يا آل طه لها مهر
وكيف يحيط الواصفون بمدحكم * وفي مدح آيات الكتاب لكم ذكر؟
ومولدكم بطحاء مكة وا لصفا * وزمزم والبيت المحرم والحجر
جعلتكم يوم المعاد وسيلتي * فطوبى لمن أمسى وأنتم له ذخر
سيبلي الجديدان الجديد وحبكم * جديد بقلبي ليس يخلقه الدهر
عليكم سلام الله ما لاح بارق * وحلت عقود المزن وانتشر القط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 9:01 pm


الغبار انجلا عن سماء كربلاء
إذا الحسين واقف وللدموع ذارف
مناديا ً وا وحدتاه
منادياً وا غربتاه

***

نصرة آل المصطفى مبادئ القرآن
حقٌ وعدلٌ مطلِقٌ حريةَ الإنسان
قد زينت سيوفَهم مفارقُ الفرسان
فصيرتَها شفقاً مختلِط الألوان
ثم ارتدت رماحُهم من حِليةِ الرهبان
من أسودٍ ومفصلٍ من أكبد الشجعان
ومن نحور خصمِهم تدفقت غُدران
بأسيفٍ في حدها عزائمُ الإيمان
قد أرسلت لحومَهم لخافقِ الغربان
فنالها من قبل أن يحِل بالتربان
لكنما نُذرتُها وكثرة الذئبان
قد أتعبتها والظمأ جيشٌ من الخذلان
فصٌرحت وخلّفَت بسط الهدى حيران
ظمآن يُبصِرُ المدى من الظما دخان
وهو سلطان الورى وله فرض الولا
بالموقف المشرف حس الضمير يعرف
نداءَه وا وحدتاه
نداءَه وا غربتاه

***

مابين ألفِ جثةٍ لناصبٍ حقير
مشى الحسين باحثاً عن عصبةِ الغدير
وعند تلةِ الإبا بحرةِ الهجير
رأى إماماً ساجداً إذا به "زُهير"
بقربه جنازةٌ منظرها مثير
رائحةُ القرآن منها تملأ الأثير
ورأسه مجرحٌ وضلعه كسير
هذا مرتل الكتابِ شيخُنا "بُرير"
و"مسلم بن عوسج ٍ" يطربُه الصرير
لذاك خر ضاحكاً ووجهُهُ منير
و"ابن هلالٍ" جرحُه بوجههِ غزير
إذا لم يكن عند اللقا بوجهه يدير
و"الحرُ" كان هائجاً بالأبلقِ المغير
لذاك صار رأسُه نصفين بالوتير
شدَّ له عصابة ً سِبطُ الهدى البشير
فأصبحت تاجاً له وأصبح الأمير
حتى غلام الترك ذاك الفارس الصغير
حط الحسينُ خدهُ بخدهِ العفير
أو وهَبٍ من قوم عيسى معرسٍ نظير
جاء يداوي قلبه بقلبه الكبير
وكلما مشى قليلاً يلتقي نصير
محتضناً صارمَه للعزةِ يشير
هنا هناك هاهنا مقدَّسٌ جزير
ما كان يرضيه بلا تقطيعهِ المصير
فكل ما كان غلا أبلوه في أرض البلا
فداءً للحسينِ نسلِ الهدى الأمينِ
منادياً وا وحدتاه
منادياً وا غربتاه

***

توجعٌ سربَه الهواءُ بالألم
وفحصة ٌضعيفة ٌ في الترب بالقدم
كأنها فحصة شيخ ٍ هدّه الهرم
تمنعه أن يستغيث عزةُ الكرم
كأنه ضارَب حتى سيفَه انثلم
وأضعف الظما والشيب قوة الهمم
أقسم إلا للمنون بالوغى نعم
ولا ورود غيرها كدراء بالرغم
يبدو سعيداً ثغرُهُ بجرحه ابتسم
كأنما يهدي الصليلُ سمعهُ نغم
يبدو عنيداً كل عضوٍ عنده انفصم
يبدو وفياً راكزاً بقلبه العلم
يبدو عزيزاً لم تمت بنفسه الشيم
يوصي بآل المصطفى بآخر النسم
يعرف هذا يومه وضربة الأصم
علمه الخضر أبو الحسين بالقِدَم
هب الحسين يقتفي معالم الشَمَم
إذا "حبيبُ" يلتوي بلاهبٍ ودم
نادى "حبيبي" فانتشى "حبيبُ" وابتسم
كأنما يسبح في الجنات بالنِعم
صوت الحسين رده حياً من العدم
وضّاح من إشراقه سُمي أبو القِسم
والحزن هز كربلا حتى خيام الفضلا
وابن النبي ودع حبيبَ وهو يدمع
منادياً وا وحدتاه
منادياً وا غربتاه

***

خلف التخومِ مَلَكٌ مضطرِبُ الأنوار
كأنه يلثم شيئاً يشبَه الأسفار
كسِفر أيوبٍ مشع ٍ أو هدى المختار
كنجمةٍ فوق الثرى أو قمر ٍ منهار
تتضح الرؤيا قليلاً في مدى النُظّار
السبط فوق جثةٍ قطعها البتار
يبدو وحوله العدا بجحفلٍ دوار
قطعةَ نور ٍ أشرقت في ظُلمة الأسحار
أخي عليك حسرتي بخاطري كالنار
يداك والرأس عليَّ تشمت الفُجار
أخي قطعتَ حيلتي فحارت الأفكار
أخي قصمتَ فقرتي يا مهجة الكرار
أخي فمن لرايتي بقسطلٍ ثوار
أخي ومن لعيّلتي من هجمةِ الأشرار
آهٍ فجاوب الصدى آهٌ من الأستار
وا كافلاه آه وا يتماه ومغوار
أعقبها هرولةٌ لرُكّض ٍ عُثار
على الوجوه بالفلا تطّلب الأخبار
قام لها يردها خُزانة الأسرار
والدمع جف بالظما فانسكبت أنوار
ردّوا وعدّوا للسِبا في غربة الأسفار
مات الكفيلُ و الحِما و انهدت الأسوار
مات الكفيل و الحما على الفرات بالظما
وابن النبي حائر يردُ بالحرائر
منادياً وا وحدتاه
منادياً وا غربتاه

***

الشمعُ جامدٌ على أعمدة الخيمات
والدمُ جامدٌ على "جسّام" بالوجنات
كأن صوت أنةٍ تتبعها أنات
من خيمة دون الخيام فوقها زينات
كأن صوتَ حرةٍ نوريةِ الهيبات
كأنها زعيمةٌ أنفاسها آيات
تقول لا يا "سُكنة" لا تضربي الراحات
"جسام" راح داعياً لفارس المسنات
رايتنا بكفهِ تنكس الرايات
لا يستوي كفيلنا لا يحضُر الفرحات
صغيرتي نامي بقلبي هدأي الروعات
فإنه مع الكفيل بالخضاب آت
ما أكملت إلا وضجت بالخبا العمات
هذا الحسين حاملاً معرِّس الحسرات
منادياً يا زينبٌ يا ربةَ الثكلات
قومي أتى عريسكم بأفجع الزفات
أتى عريس كربلا مقطعا ً مفصلا
إلى القلوب نازع وللحسين فاجع
مناديا ً وا وحدتاه
مناديا ً وا غربتاه

***

مشى بوهجة الفلا يؤبن القتلا
والنورُ من أجسادها يَكثُرُ بالأحلى
فتىً كأن وجهَهُ صيره المولى
لكي يقول للورى إني أنا الأعلى
يرسم من صورته للمصطفى مِثلا
عز على ناظرهِ أن يُوجِد الفصلا
وإن نزى بسيفه مشتهياً صولا
أوصت كتائبُ العدا بمالها الأهلا
حارت به مرتجزا ً فاختلفت قولا
جمع ٌ يراه المرتضى جمع ٌ يرى الشبل َ
وكلما شكّت به شكّ بها النصلَ
حتى إذا حزَّ بها أيقنت القتلَ
فهل علمتم لأبٍ "كـالأكبر" نجلَ
وهل عرفتم قبله إلى السما نسلا
كلا و ما أكثر قول الحق في كلا
لا كالحسين صابراً أو حاصداً فضلا
إذ ليس مثل ثكلهِ بين الورى ثكلا
فقيده كان لحسن شمسنا أصلا
كل الرزايا والبلايا حرُها يصلا
إلا رزايا كربلا تسمو على المسلا
إلا رزايا كربلا فاجعةً إلى الملا
ما للورى رزية كيوم الغاضرية
لا كالندا وا وحدتاه
لا كالندا وا غربتاه

***

هناك شيءٌ مبهم على يد الحسين
يلمع في شمس الفلا كقطعة اللجين
يضمه بقلبه كأنه اليقين
يشمه كأنه عبير الخالدين
أجلاه وسط لفةٍ أمام الناصبين
إذا به طفلٌ رضيعٌ ذابلَ الوتين
من الظماء جامدٌ جمادَ الميتين
مثلَ هلالٍ ناشئ ٍ من قبل ليلتين
غافلْ يريك وجهه محمد الأمين
أو ما تشاء فاتخذ جمال المرسلين
بلوا لظى فؤاده ولو بقطرتين
منذ ثلاث لم يذق من بارد المعين
ساج ٍ بحجر أمه سجوّ اليائسين
من السقاءِ واللواء والعم واليدين
إن خِفتُمُ أن أرتوي خذوه واثقين
أنّي وصحبي نلتقي بالله ظامئين
فافترقت جموعهم بالرأيِّ فرقتين
إحداهما قد صدمت رحمةَ آخرين
مذهبها الحقدُ على الهداة الطيبين
فليخضعوا أو الظما للموت صاغرين
فاستل إبن كاهلٍ حرملةُ اللعين
سهماً رمى نحو الرضيع بين العسكرين
ما إن أحَسَ حره انتفض الجنين
فل القماط و ارتمى في عنق الحسين
رمى الحسين للسما بكفه الحزين
دماءهُ مشتكيا ً لربِ العالمين
يا مليكَ أمرنا خذ للرضا من دمنا
و ارأف بحال عبدٍ ظامٍ جريح ٍ فردٍ
مناديا ً وا وحدتاه
وداعيا ً وا غربتاه

***

الأرضُ فيها هزة ٌ والريح عاصفة
وفي السماءِ نجمة ٌ حمراءُ صادفة
كأنها مما ترى في الأرض ِ آسفة
كأنها من حُمرةِ الأنوار ذارفة
ترقبُ حال امرأة ٍ بالتل واقفة
تندب ُ شمسا ً بالثرى بالدم ِ نازفة
إن كنتَ حيا ً يا أخي فالخيلُ زاحفة
على خيام ٍ ما بها سِترٌ لكاشفه
تقول نجمةُ السما للسِّبط واصفه
قام ثلاثاً فهوى والروح شارفه
في قلبهِ ذو شُعَبٍ شترينِ نصفه
من الحصاةِ غُرة ُالسجود تالفة
في حلقهِ سهمٌ على الوريد كلفه
في وجهه من دمل ِ الجراح ناتفه
خاصرة ٌ مطعونة ٌ والضرب ُ أضعفه
وكل ما صاح الظما الطعنُ أسعفه
وزينبٌ بالربوةِ عليه هاتفه
وهو يناديها ارجعي لنجد ِ الخائفة
ردت إذا النيران بالخيمات قاصفة
والنسوةُ من الظما والخوفِ ناشفة
تعدو ولكن عدوة الصبور هادفة
إلى عليلٍ ألمُ البلاء ِ أنحفه
ماصُنعُنا أنت هنا زعيم الطائفة
فقال فروا عمتي فأنتِ العارفة
وللحسين أنّةُ الظمآن عازفة
والشمر فوق صدرهِ قد حط موقفه
ممكِّنا ً من القفا بالنحر مرهَفَه
برى الكريم ثم فوق الرمح طرّفه
فالله أكبــــر
فارتج وادي كربلا حتى السماوات العلا
فابن النبيِّ يذبح وبالهجير يطرح ؟!
منادياً وا وحدتاه
منادياً وا غربتاه

حسينٌ وا حسيناه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 9:03 pm

إذا ما چــان تگـدر نخلة طيبة إتصير،
بالك تنگـلب وتصير سلاّية ....
و آية، وما تحرّك ساكن بإنسان،
گـلي .. بيا شرايع تنحسب آية ....؟؟!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 9:03 pm

السيفك يا علي ما يرهم اكراب ذو الفقار غمده اركاب كفارك اولو طب للنزال اوضل يحز اركاب عشلر اركاب والله ابطبره تتشارك زعلان الفقار اعليك يلكرار جي رايح تصلي اوتاركه ابدارك اولورجلين عنده اويوصل المحراب كبل لى تنطبر ضل ياخذ ابثارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 9:09 pm



يهيم القلب في حب هاذي الانوار....الرسول وفاطمه أوحيدر الكرار

وحسن وحسين والسجادالاقمار.
...........والباقر وصادق كل الاخبار

والكاظم اليقضي طلب محتار
..............وعلي الرضا البطوس ينزار

ولمحمد الجواد أنصار.......................
وللهادي راية هدى الاخيار

[size=25]وللعسكري أحنه جيش جرار.....................نبايع لأبنه ازغار وكبار

ومحمد المهدي الياخذ الثار............ الحجه المنتظر هذا ابو الثوار

يل تسمع بأسمهم عطر الدار..........بصلاةأعله النبي واله الاطهار
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سرمد

avatar

المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله   السبت نوفمبر 12, 2011 9:12 pm

لا و لا و الله لا ننسى الحُسينْ
لا و لا و الله لا ننسى الحُسينْ

***
لا و لا و الله لا ننسى الغريــــبْ
هذه صرخة قلبٍ قد أُذيـــــبْ
ردِّدوها و امزجوها بالنحيــــبْ
و الطموا الصَّدر و شُقُّوا للقُلــوبْ
لن يُلام اليوم مَـنْ يبكي الحبيــبْ
لا و لا و الله لا ننسى التريـــبْ
لا و لا و الله لا ننسى الحُسينْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من لاتهمه الحياة ويعترف بذله امام الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موكب السيدة رقية (عليها السلام) :: المنتدى الادبي :: قسم الشعر والنثر الحسيني-
انتقل الى: